المسيو و الشباب
إهلا بيك زائرنا الكريم الرجاء التسجيل


منتدى المســــــــــــــــيو
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 انتقام الرب وزلزال تركيا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: انتقام الرب وزلزال تركيا   الإثنين 25 مايو 2009, 2:39 pm

الزلزال المدمر الذي حدث في تركيا بشهراغسطس الماضي. سبب هذا الزلزال هو قيام حفلة راقصة على شواطيء البحر كان موجودا فيها مايزيد على (30) ضابطا برتبة لواء من إسرائيل وجنرالات من أمريكا وتركيا. وأثناء قيام الحفلة قام لواء تركي بتمزيق القرآن الكريم ورميه تحت أقدام الراقصات وقال " أين الله حتى يحفظ القرآن " الرد الإلهي كان عليه بهذا الزلزال المدمر.اشارت الصحف الإسلامية في تركيا إلى هذه الحفلة الراقصة وتفاصيل الحفلة بالكامل قائله لقد كانت ليلة ماجنة في القاعدة البحرية الحربية في تركيا بشهر اغسطس الماضي حيث حضر حوالي (30) إسرائيليا وأكثر من (30) جنرالا أمريكيا وأكثر من (30) جنرالا تركيا علمانيا. وأضافوا أن مناسبة هذا الاحتفال الماجن كانت على أثر إحالة بعض الضباط الأتراك على التقاعد مشيرا إلى أن الحفلة بدأت بخمرها ونساءها ، والرقص الماجن من قبل الراقـصـات الـيـهـوديـات المجلوبات من إسرائيل اللقيطة والراقصات التركيات العلمانيات وأنه أثناء هذه الحفلة الماجنة طلب جنرال تركي علماني إحضار القرآن الكريم والذي أحضره له ضابط برتبة (نقيب) . وقال لقد حضر النقيب ومعه القرآن الكريم حيث كلفه الجنرال بقراءة القرآن الكريم فقرأ...ثم طلب منه تفسير الآيات القرآنية التي قرأها النقيب إلا أن الأخير اعتذر عن تفسير الآيات القرآنية لعدم معرفته..ثم أخذ الجنرال التركي القرآن الكريم فمزقه وألقى به تحت أقدام الراقصات اليهوديات والتركيات العلمانيات قائلا " أين الذي أنزل هذا القرآن وقال فيه إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون .. فأين هو ليحفظه ويدافع عن قرآنه". واشاروا الى أن الضابط النقيب الذي أحضر القرآن أحس بالخوف الشديد من تصرف الجنرال العلماني فغادر القاعدة مسرعا حتى يمكنه الله من أن يروي الحقائق ابتداءا بالعقوبة الإلهية غيرة على القرآن الكريم وانتهاءا بالزلزال المدمر والذي بدأ:
أولا بضوء شديد لونه (زهري) غطى تلك المنطقة.
وثانيا شق الله البحر ثم تصاعدت منه نيران ملتهبة يرافقها انفجار شديد.
وثالثا ألقى الله عز وجل المنتقم الجبار بتلك القاعدة البحرية الحربية وسط النيران الملتهبة وسط البحر الذي خلقه وشقه الله عز وجل ثم امتد الزلزال إلى المناطق الأخرى ..
أما رابعا فحتى الآن أمريكا وإسرائيل اللقيطة وتركيا لم يستطيعوا انتشال جثة ضابط من أولئك الذين أغرقهم الله عز وجل.

وعن عدد الأشخاص الذين كانوا على القاعدة البحرية ولاقوا مصرعهم أثناء الحفلة الماجنة نتيجة الزلزال المدمر ما بين ضباط وجنود وحرس وخدم وراقصات حوالي ثلاثة آلاف شخص جميعهم صهروا في تلك النيران الملتهبة.
" وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها فحق عليها القول فدمرناها تدميرا "صدق الله العظيم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
انتقام الرب وزلزال تركيا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسيو و الشباب :: المنتدى الإسلامى :: سفينة النجاه "أركب معنا"-
انتقل الى: