المسيو و الشباب
إهلا بيك زائرنا الكريم الرجاء التسجيل


منتدى المســــــــــــــــيو
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 قصة .بيت السفينة.قصة واقعية بحائل في الخماشية..قلبو ضعيف لا يدخل عن الجن حقيقي خاصة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
السنيورة
عضو نشط


عدد المساهمات : 393
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: قصة .بيت السفينة.قصة واقعية بحائل في الخماشية..قلبو ضعيف لا يدخل عن الجن حقيقي خاصة..   الثلاثاء 30 مارس 2010, 4:08 pm

نبدا..........
ضجيج جديد وقصص أخرى عن
الجن يتحدث بها شبابنا هذه الأيام وهذه المرة عن جن السفينة

منزلاً في حيى الخماشية مهجوراً لسنوات تاركاً وراءه قصص وحكايات
بدأت من السفينة


السفينة وسبب
التسمية:


طراز معماري فوق باب هذا المنزل على
شكل سفينة فسمي المنزل بمنزل السفينة:


قصة هذا المنزل كما تحدث
به البعض :


قصه هذا المنزل كما قال عنه البعض:
كان عامراً يوماً بعائله الأب ليس من حائل والزوجة من حائل وبعد مرور سنوات ماتت
هذه المراءه بمرض خبيث حمانا الله وإياكم 0

لم يتحمل الزوج الصدمة
وضاقت به الأرض بما رحبت فقرر السفر إلى بلده تاركاً وراءه هماً وحزناً وأثاث
منزلاً لم يحمل منه شي 0

أصبح البيت مقفلاً لسنوات وجاء بعده
مأسوف نذكره من روايات وقصص وأحداث تدور رحاها بين شبابنا

هذه الأيام ( الجن أستوطن البيت بعد رحيل صاحبه ) ومنها بدأت قصه
السفينة 0



روايات متنوعة من مجموعه من الشباب
سوف نذكر لكم منها ::


تحدث شاب عن سماع أصوات وضجيج في هذا
المنزل ليلاً


وتحدث أخرى عن مشاهدة أضاءه من
النوافذ العلوية 0


وتحدث أخر عن مغامرة له مع مجموعه من
الشباب للدخول للمنزل وتجاوز الصراخ عزيمتهم وعادو أدراجهم واعدين بعدم تكرارها
00

وتحدث أخر عن صوت غناء داخل هذا المنزل
0


أصبحت هذه القصة حديث اليوم كسابقاتها من القصص
0


-------------------------------------
التعليق
:


كلنا نعلم بأن الجن حقيقة وكلنا نعلم بأن الجن يفضل المنازل
المهجورة وكلنا نعلم بأن الجن قد تصدر أصواتاً


..إذا هل ما تحدث به
الشباب حقيقة أم خيال أم مبالغة ؟؟؟


لماذا لا يكون هناك
بشراً مثلاً ؟؟


لماذا لا يكون هناك من يتعمد أخافتهم
مثلاً؟؟؟


لماذا لا يكون جناً حقيقياً مثلاً
؟؟؟


هل كل هذه وارده وأيهم الأقرب للحقيقة
؟؟

هل أصبحت كلمه جن مألوفون هذه الأيام فمن قصص سحره إلى قصص منازل
مهجورة ؟

هل هناك متابعه ومراقبه على المنازل المهجورة ؟ أم هي متروكة للجن
وغيره

هل أصبحت المنازل المهجور تشكل خطراً هذه الأيام إرهاباً ضد
مملكتنا وجناً ضد أبناءنا؟؟


بيت السفينة أعجوبة القصص وغرائب
التفاصيل وسوف أترككم مع هذه القصة لأحدى الشباب أحببت أن ارويها لكم بسياق مشوق
وأحب أن أسمع رائيكم بها فلي بعدها تعليق مهم
000


قصه خالد وأحمد :

تحدث أحدى الشباب قائلاً سمعت أصدقائي
يتحدثون عن هذا المنزل وكنت أضحك عليهم مستهتراً مكذباً لما يقولون تفرق الشباب في
ذلك اليوم وجاء ليلاً كسائر اليالي أصبحت تراودني الأفكار سألت أبي عن حقيقة الجن ؟


فقال: أنه حقيقة وتفضل الأماكن المظلمة والمهجورة فكانت هذه
الإجابات كافيه لكي أذهب خلسة عن أهلي متسحباً للخارج فقد عرفت وصف المنزل من
زملائي ذهبت مسرعاً متعطشاً إلى رؤيه هذا المنزل أدرت عجلات السيارة مسرعاً وانطلقت
إلى السفينة فإذا بي أقبل على منزل مظلماً بين تلك المنازل التي أرى فيها بصيص ضوء
عرفت بأن ذلك المنزل هو المقصود نظرت من حولي فلم أشاهد حركه من أهل الحي والهدوء
سيد المكان فتحت النافذة وأنا أسير ببطي شديد مقترباً أكثر فأكثر لهذا المنزل فلم
اسمع شي حتى خرجت على شارعاً مقابل ثم أعدت الكره من جديد واقتربت أكثر فأكثر فلم
أسمع شي أيضاً بداءت الشجاعة تدب قليلاً بقلبي أحدث نفسي وأقول ربما لا شي من هذا
الكلام صحيح أوقفت سيارتي بعيداً قليلاً عن المنزل وترجلت من السيارة أحاول السير
بالقرب من المنزل لعلي أسمع شياً انتظرت قليلاً فإذا بصوت خافت بالقرب من ذاك لباب
الصداء والمقفل بالسلاسل ضننت أن الصوت صوت بعض أوراق الأشجار المتساقطة هنا وهناك
ولكن هذا الصوت بداء وكأنه صفير ثم ازداد الصفير ثم تقطع بالصفير ثم ضربه قويه على
الباب 0كاد يسقط 0 لا أستطيع أن اصف لكم شعوري تلك أللحظه فقد وقف شعر راسي في
حينها وأصبح يرجف جسمي حتى أني نسيت البسملة وهربت مسرعاً أنظر خلفي وأتخيل ذالك
الباب الكبير الصدأ كيف أهتز بكل قوه فلا أعتقد أن اثنان يستطيعون تحريكه ركبت
السيارة لا أعرف كيف ركبتها يدأي ترجف محاولاً إدخال المفتاح في منفذه شغلت السيارة
مسرعاً مرتعباً وبعد أن ابتعدت عن الموقع اتصلت مباشره بأصدقائي وصوتي يرتعد رعباً
أحكي لهم القصة عبر الجوال متلعثماً بصوتي وكان الذي يحدثني لا يفهم مااقوله فطلب
مني الحضور إلى طريق المطار فجميع ألصحبه هناك أتيتهم مسرعاً أتحدث وأنا في حاله
رعب وفصلت لهم القصة قالو سوف نذهب ونشاهد أو نسمع ما سمعت رفضت الذهاب معهم واتفق
الجميع على الذهاب لذلك البيت الذي أستوطنة الرعب قالو نحن مجموعة فلانخاف أقترب
الجميع من البيت ونزل الكل مترجلين على أقدامهم متجهين إلى البيت وقف الجميع أمام
المنزل وهم ينظرون إلى البيت نظرتاً عامه لعلهم يجدون مدخلنا يستطيعون الدخول من
خلاله راود أحد الشباب فكره أن يقفز عبر جدرانه القصيرة مستعين بظهر أخيه قفز هذا
الشاب المسمى خالد وهو يقول ليبقى الجميع بالخارج حتى افتح الباب أكمل قفزته وننظر
الجميع أمام الباب الصغير الظاهر بالصورة فالكبير مقفلاً بالسلاسل لا يمكن فتحه
أنتظر الجميع وهم يصوتون بصوت خافت أين أنت يا خالد بسرعة قبل أن يمر أحداً ويرانا
أنتظر الشباب كثيراً وقال أحدهم بغضب يجب أن أقفز وأعرف ما جرى لخالد ولماذا تأخر
كل هذا التأخير قفز أحمد للحاق بخالد وفي تلك اللحظة سمع الصراخ والذي قد يوقظ الحي
بأكمله فزع الشباب ورجعو إلي الخلف وهم يرددون الأصوات أحمد خالد ما الذي يحدث عاد
أحمد مسرعاً يسقط تارتاً ويقف تارتاً أخرى وجسمه يرتجف أنطلق مسرعاً إلى السيارة
لحق به الشباب وهم يقولون أين خالد أين خالد ركب الجميع السيارة وهو يصرخ ويقول
بسرعة لا تقفون بسرعة أنطلق الجميع مسرعين وهم يقولون كيف نترك خالد منهم من قال
سوف نخبر الشرطة ومنهم من قال سوف نخبر أهله ولكل في وجهات نظر مختلفة وصل الجميع
من حيث أنطلقو وهم يقولون أخبرنا يا أحمد ما الذي رأيت ولماذا أخفتنا قال رأيت خالد
ممدداً وشعره ابيض فلم استطع أن أتمالك نفسي وخرجت مسرعاً فشكله أخافني كثيرا وبقى
الجميع في حيره ماذا نفعل ؟تأخر الوقت وقال الجميع إذا أخبرنا أحدا سوف تقع علينا
الائمة جميع ولكن سوف نتكتم على الموضوع وفي الصباح سوف نلتقي ونذهب إلي البيت
ونلقي نظره عليه من فوق ذلك السور فإذا مازال ممد سوف نخبر ألشرطه الحقيقة ذهب
الجميع إلي منازلهم في حاله من الخوف والرعب وفي الصباح الباكر بدأت الاتصالات من
أجل اللقاء ومنهم من لم ينم أصلاً أجتمع الكل أو بالأصح البقية وقالو هي بناء بسرعة
إلى البيت أنطلقوا مسرعين إلى البيت ونزل الجميع وهم في تردد كبير بحركاتهم
وأقدامهم ترتجف نظر أحمد من فوق السور مستعين بظهر أخيه فنظر إلى الموقع الذي كان
خالد ممدداً به فلم يشاهد شياً وقال يا شباب يا شباب أنا لا أرى خالد فمكانه خالي
أستغرب الجميع أين ذهب وماذا حل به فقالو يجب أخبار الشرطة منهم من قال لن يصدقنا
أحداً وخاصة بعد أختفاءخالد وقال أخر ربما سيعاقبون إذا لم يجدو خالد وأصبح الجميع
بحيرة ماذا نفعل ؟؟؟


.................
الجزء
الثاني..

.................


( جن السفينة )



طال بهم الوقوف والانتظار وقال : إحدى الشباب المسمى بسالم : أعرف
رجلاً قد يخدمنا وهو صديق لأخي الأكبر و يعمل شرطياً ولعله يساعدنا بدون أن يكون
الوضع رسمي فربما الشرطي لا يخاف ولا يتردد بالدخول إلى هذا المنزل ماذا تقولون وقد
يملك من الخبرة مالا نملكه 0

دار بين الشباب اختلاف في وجهات النظر
منهم من قال : نخشى أن يخبر الشرطة ومنهم من قال : نخشى أن يعرفنا عن طريقك ونقع في
كإرثه جميعاً 0 وبعد حوارات مطوله بين الخوف والقلق والتردد والحيرة أستطاع سالم أن
يقنعهم بأن يكلم صديق أخيه الأكبر والذي يعمل بالشرطة
0


أسدل الليل ستاره الأسود يحمل لهم رسائل من عالماً أخرى غير الذي
عهدنا تفرق الشباب إلى منازلهم 0


وفي ساعة متأخرة من الليل وفي بيت
سالم وحينما كان سالم مستلقي على سريره يفكر أين اختفى خالد ما الذي حدث له 0
وأثناء تفكيره رن هاتفه الجوال محدثاً هلعاً لسالم فلم يعتد أن يتصل عليه أحداً
الساعة الثانية ليلاً أخذا الجوال وفتح السماعة ويداه ترتعد


الو الو
فإذا بصوت ضجيج فقطع الخط

نظر سالم إلى شاشه الجوال من هو صاحب الرقم وأصبح يقلب الاتصالات
مكالمات مستلمه فلم يجد إلا ثلاثة مكالمات لأصدقائه الساعة الثانية عشر ليلاً ونظر
للمكالمات التي لم يرد عليها أيضاً لم يجد سوى مكالمة لإحدى أصدقائه الساعة الرابعة
عصراً ترجل من على السرير قلقاً ماذا يحدث كيف يتم الأنصال بي ولم يخرج رقم الأنصال
هل يخيل لي ماذا يحدث خرج سالم من غرفته متجهاً إلى الصالة محاولاً طرد الخوف الذي
زاد ضجيجاً عليه وخاصة بعد الاتصال 0جلس بالصالة متردداًُ هل أتصل على الأصدقاء لكي
اخبرهم بما حدث أو انتظر حتى الصباح وفجأة رن الجوال رنه مستمرة

رفع سالم السماعة سريعاً
الو الو الو من يتحدث
؟؟

من أنت ؟
ضجيج ثم أصوات متقطعة وضجة كبيرة جداً
وكأن هذا الضجيج مأخوذ من صوت الشارع ثم صوت رجلاً يقول أعطه خالد أعطه خالد وأصوات
سلاسل وصوت أدهش سالم وأخافه كثيراً

(صوت الحديث الذي دار بينه وبين
أصحابة حينما كانوا يتحدثون عن الإستعانة بشرطي )

وأخذ يستمع سالم ويديه
ترتعد وأقدامه كادت تشل رمى الجوال بعدم تأكد من الأصوات

وأنطلق مسرعاً ينادي ..... أبي .......أخي .......أمي
.....

استيقظ أخيه الأكبر مآبك ما هذا الصراخ
؟؟؟

قال سالم : الجن يحدثني الجن يحدثني

ضحك أخيه كثيراً !! ومسك بيديه
وقال كثرت أحلامك يا
سالم هل جننت 0

قام الأب مآبكم ما هذا الصراخ

قال سالم : صدقني يأبى الجن حدثني أنظرو إلى جوالي ذهب أخيه
الكبير وأخذ الجوال الذي كان مرمي على الأرض وأستعرض المكالمات أمام الأب وأمام
سالم باحثاً عن أخر مكالمة فلم يجد سوى مكالمة الثانية عشر ليلاً وهم الآن الساعة
الثانية والنصف ليلاً

شاهد الأب الجوال وقال : يأبني ربما
أنك تشاهد ما يخيفك وتراه في منامك ليلاً 0

قال سالم : لا يا أبي
القصة سوف أحكيها لكم فلا احمل عقلاً لأكملها سراً القصة كذا وكذا وكذا دهش الأب
لسماع القصة !!!

وقال الأب : خالد أين هو
الآن؟

قال سالم : لا أعلم !!
قال الأب : وأهله الم
يحسون بغيابه؟؟

قال سالم : كان خالد معتاد للذهاب
الخميس والجمعة للأقرباء ويبيت عندهم فلا أعتقد أن أهله سوف يكتشفون غيابة فقد
عودهم على ذلك ونحن نبحث عن حلاً قبل أن يكتشفون غيابه
00

قال الأب : يجب أخبار الشرطة فهذا الأمر لا نسكت عليه 0 فضرب على
كتف سالم وقال : لا تخف يأبني ربما ما حدث لك كوابيس فقد فكرتم بحلها كثيراً
0

وفي هذا الأثناء تحدث الأخ الأكبر لسالم وقال: أبي أرجوك وقبل
إبلاغ الشرطة دعني اكلم صديقاً لي والذي يعمل بالشرطة لعلنا نجد خالد قبل أن نحدث
ضجة حول موضوعة 00

قال الأب : إذا أبلغني بما يحدث معك
ولا تغامر لوحدك بدون جهة مسؤلة 0

فرح سالم بهذا الخبر وهو يرتجف من تلك
المكالمة الغريبة والتي جعلت فكره منشغلاً بها وكيف يتم الأنصال ولا يظهر رقم
المتصل ذهب سالم إلى غرفته ومعه أخيه الكبير جلسا في الغرفة

وقال الأخ الأكبر لسالم : حدثني يا سالم بالتفصيل ماذا حدث حتى
أفصلها لصديق ولا أريد أن اخفي عليه شي0 تحدث سالم مع أخيه الأكبر عن
القصة..........................


((بيت أحمد
))


والآن ننتقل إلى بيت أحمد: أحمد في بيته غارقاً بالنوم رن الجوال
وفزع أحمد ينظر من يتصل عليه بهذا الوقت هل يا ترى بشره خبر وجود خالد رفع الهاتف
سريعاً


الو الو وإذا بالضجيج وصوت سالم يتحدث
مع أخيه عن قصتهم وكيف أختفي خالد التزم الصمت أحمد يتنصت عما يدور بين سالم وأخيه
من حوار عبر الجوال وبعد وقت تحدث أحمد يا سالم يا سالم جوالك مفتوح يا سالم ونظر
أحمد لشاشه الجوال فلا يظهر عليها أي مكالمة مفتوحة بحث عن اتصالات مستلمه لم يجد
فتح القائمة وبحث عن سالم وأتصل به 0


((في بيت سالم
))


رن الهاتف الجوال بالصالة وقف سالم مفزوع لن أرد لن أرد قام أخيه
الأكبر وأتجه للصالة وأخذ الجوال فتح الخط

الو.........

الو السلام عليكم .
.وعليكم
السلام...

سالم موجود........
من يريده :
...

.أحمد .......
.
لحظة.....

.أتجه الأخ الأكبر لسالم وأعط الجوال سالم

وقال أحمد يريدك
أخذ الجوال سالم
سريعاً

الو الو أحمد كيف حالك ...... أحمد الجن أتصل علي
أحمد......

.قال : أحمد لحظه بأخي لماذا أبلغت أخيك عن قصتنا أنني لن أثق بك
بعد الآن

قال سالم : هل أخبرك أخي؟
قال: لا سمعت الحديث
الذي دار بينكم أنت وأخيك

قال : سالم
كيف؟

قال أحمد هل تريدني أن افصل لك ماذا قلتم

قال سالم صدقني يا أحمد الجوال كان مرمي بالصالة فلم أحبب حمله
بعد أن كلمني الجن 00

ضحك أحمد الجن كلمك هل يعقل أن اصدق
ما تقول هل تريد تضليلي عما حدث بينكم أنت وأخيك

وأخذا سالم يحلف لأحمد
صدقني بأحمد أسمع ما قول لك فأنت تعرفني وتعرف صحبتي معك لن أكذب عليك بهذه الظروف
أتصل الجوال علي الساعة الثانية ليلاً................ وأخذ سالم يقص على أحمد ما
حدث وأضاف سالم شهادة أخيه وقوله أين كان الجوال قبل قليل قال أخيه الأكبر : كان
بالصالة

أقفل أحمد الجوال مشككاً بما قالو0
قال بعدها سالم لأخيه
الأكبر: أحمد سمع كل ماقلنا قال الأخ الأكبر لسالم كيف هل أخبرته قال: لا لقد سمعنا
ضحك الأخ الأكبر وكيف هل كان بجوارنا قال: اسمع منه ماذا سمع أخذا الأخ الأكبر
لسالم الجوال وعاود الأتصال وقال أهلن احمد ماذا سمعت فقال أحمد سمعت كذا وكذا دهش
الأخ الأكبر كيف هذا لا يعقل فقط كان الجوال بالصالة ونحن بالغرفة

قال: أحمد بل الصوت كان واضحاً جداً مع وجود بعض الضجيج وكأنكم في
السيارة 0

صمت قليلاً الأخ الأكبر لسالم وقال: حسنن حسنن غداً لنا لقاء فلا
تخبر أحداً سوف نستعين بصديقي لإيجاد خالد فلا تقلق 0 أقفل الأخ الأكبر لسالم
الجوال في لحظه من الذهول والتعجب ماذا يحدث هل ما يحدث حولنا حقيقة أم أوهام 0قال
سالم مستغلاً هذه الفرصة صدقتني يا أخي الم أقل لك هل كل ما حدث كذب سوف اذهب لأبي
وأخبره أنطلق سالم مسكه أخيه الأكبر وقال توقف لا نريد أن نفزع أبينا هل جننت ننتظر
حتى الصباح واتصل بصديقي ونبحث أولاً عن خالد ثم نسأل أحداً عن هذه الأحداث
0


((أحمد في بيته))

.......... متعجباً لما حدث في بيت
سالم مشككاً بما يقولون


.................... رن..... رن ...
رن .... الجوال .......مرتاً أخرى.......


نكمل لكم البقية في أخطر
وأرعب ما تبقى من القصة

............

الجزء الثالث


..........
((أحمد في
بيته))


.......... متعجباً لما حدث في بيت سالم مشككاً بما
يقولون


.................... رن..... رن ... رن .... الجوال .......مرتاً
أخرى.....


أخذ أحمد الجوال سريعاً


ألو الو من يتحدث
المتحدث : خالد يود روايتك لوحدك
فمازال منتظرك أمام منزل السفينة .......وُقفل الخط

أحمد : الو الو من أنت

نظر أحمد إلي الجوال لمعرفة المتصل فلم يجد شياً خاف أحمد وبداء
يرتجف كيف لا تظهر المكالمة لا يعقل هذا

هل أتصل بسالم وأبلغه
بذلك لا لن ابلغه فسوف يكون لي السبق في إيجاد خالد ولكن من هذا المتحدث هل يعقل
أنه هو من وجد خالد بكل تأكيد فكيف عرف رقمي إذاً سوف أذهب ولن
أخبراحدا....

خرج أحمد متسحباً الساعة الثالثة والنصف ليلاً دفع
بسيارته بعيداً عن الباب حتى لا يسمع أبيه صوت السيارة شغلها وتحرك مسرعاً إلى
الموقع وقف بالقرب من المنزل مترجلاً على أقدامه سار بخطوات حذره متجة إلى المنزل
فإذا بحركة أمام الباب الصغير تراجع أحمد قليلاً وهو يقول: خالد خالد أنا أحمد اخرج
بسرعة 0


فتح الباب وكان صوت فتح الباب مزعجا
فلم يفتح من سنوات خرج رجلاً هيئته هيئه الكبير بالسن مرتدي أقدم الثياب لحية بيضا
كثة حانين ظهره مكثراً من الملابس 0 فرفع رأسه قليلاً هذا الرجل العجوز وهو ينظر
لأحمد ويأشر بيده أتبعني0نظر أحمد نظرة دقيقه إليه فلم يستطع روية وجهه فكان الظلام
دامس ما عدى اللحية التي يشاهد بعض ابيضاضها قال أحمد : بصوت مرتفع أين خالد أين
خالد أخرجه قبل أن تأتي الشرطة محاولاً إخافة هذا الرجل رجع الرجل أدراجة ولكن بشكل
غريب جداً فقد التف حول نفسه فصغر حجمه وعبر من ذاك الباب بطريقة مريبة فجأة أقترب
ضوء سيارة قادمة من أخر الطريق العابر من أمام المنزل تراجع أحمد بالقرب من أحدى
المنازل المجاورة خوفاً من أن يكشف أمرة عبرت السيارة من أمامه وخرجت من طريق
أخر0


رجع أحمد ليشاهد الباب فإذا به مقفل كما شاهده أول مره تعجب أحمد
كيف أقفل بهذه السرعة فلم اسمع حتى صوتاً أخذ أحمد ينادي خالد خالد


................... فجأة فتح الباب من جديد ورميت لفافة مغطاة
بقماش سوداء تدحرجت بالقرب من أحمد تراجع سريعاً ثم نظرا إليها متردداً ماذا افعل
هل أخذها أم لا تقدم قليلاً ورفع قدمه على اللفافة وضغط عليها فإذ هي ليست بالقاسية
حركها يميناً ويساراً نظر إلى الباب فإذا هو مقفل نظر إلى اللفافة بحذر اقتربت يداه
منها محاولاً فتحها وهو ينظر إلى الباب تارة وإلى اللفافة تارة أخر أصبح يقلب
عُقدها فتح اللفافة فإذا بأوراق وأقمشة وقطع من الجرائد فلم يجد غير ذلك أخذ إحدى
أوراق الجرائد فكان يقلبها كي يشاهد ما كتب فيها لم يستطع الإمعان جيداً فقد كان
الظلام دامس جداً أخذ اللفافة وأتجه مسرعاً إلى السيارة ركبها وأضاء الإنارة
العلوية للسيارة ليتمكن من مشاهده هذه الأوراق أخذ يقلب بالأوراق فوجد إحدى قطع
الجرائد والتي تظهر فيها صور غريبة بعض الشي وتحتها كتابة وكأنها كتبت بقلم محبرة
قديم نظر إلى تاريخ الجريدة وجده مكتوب بهذا الشكل


(العدد 730 السنة الخامسة عشر الخميس 16 شوال سنة 1357 الموافق 9
ديسمبر )


أما الكتابة والتي كتبت فوق الكتابة
الأصلية للجريدة وهي كتابه مخربشه غير واضحة كثير حاول أحمد قراءتها وكانت الكلمات
الواضحة من هذه الورقة هي هذه العبارات

( مفقود4 ) ( خالد 2) (
القط 1 ) ( راء ) (العاشرة ) (دع1 )(قتل1 )( من صبيحة اليوم السادس ) (ب1 ) ( عالم
الخفاء ) ( في ظل العاشرة ليلاً ) (سبب) (غرفه ) (ساعة )(في )ب(بيت ) (ال ) (يخرج1
)(في 1)



لم يفهم أحمد هذه العبارات جيداً
وضعها جانباً وبداء يبعثر ما في اللفافة باحثاً عما يساعده للوصول لخالد لم يجد سوى
أقمشة بالية قديمة مليئة بالغبار وبعض قطع الجرائد بتواريخ قديمة جداً لم يكتب
عليها شي وبينما هو يبحث بين هذه الأوراق لفت أنتبها صوره قديمة جداً للمنزل (
السفينة ) وكان يظهر بالصورة رجلاً واقفاً أمام المنزل ويحمل قطاً غير وأضح اللون
فالصورة بالأبيض والأسود وقط تغطت بالخدوش والكسرات
0


خاف أحمد كثيراً شغل السيارة ماذا أفعل سوف أذهب للبيت وأخبر أبي
لن أدخل هذا البيت لوحدي أتجه أحمد سريعاً إلى البيت وقف أمام الباب نزل سريعاً فتح
الباب دخل مسرعاً إلى غرفته وكان يحمل هذه اللفافة بما تحوي من أوراق وأقمشة أنزلها
ذهب متسحباً إلى غرفة أبية حتى لا يوقظ البقية نادى بصوت خافت أبي أبي وقف قليلاً
متردداً هل أخبر أبي أم لا ماذا افعل رجع إلى الغرفة فقال سأبلغ سالم فلعله يساعدني
أتصل على جوال سالم رفعت السماعة بعد ثلاث
رنات..............

احمد : الو

الأخ الأكبر لسالم : الو
أحمد : السلام عليكم

الأخ الأكبر لسالم : وعليكم السلام من
أحمد

أحمد : نعم
الأخ الأكبر لسالم : ماذا تريد

احمد : ذهبت إلى البيت ورميت علي لفافة من صاحب البيت فيها أوراق
ماذا افعل

الأخ الأكبر : ماذا ماذا قلت متى وكيف ولما لم تخبرنا
؟؟!!

أحمد : ألان أتيت من البيت أرجو أن تأتون إلى بالبيت الموضوع خطير
بسرعة لا تقفون أمام المنزل مباشره بعيدنا قليلاً حتى لا يحس أبي بسرعة أنتظركم

الأخ الأكبر لسالم : حسناً حسناً


أخذا أحمد يقلب هذه الأوراق وينظر لتلك العبارات ما معناها وماذا
تقصد؟



( مفقود4 ) ( خالد 2) ( القط 1 ) (
راء ) (العاشرة ) (دع1 )(قتل1 )( من صبيحة اليوم السادس ) (ب1 ) ( عالم الخفاء ) (
في ظل العاشرة ليلاً ) (سبب) (غرفه ) (ساعة )(في )(بيت ) (ال ) (يخرج1 )(في
1)




مازال أحمد في حاله من الرعب والهلع
ما هي إلا نصف ساعة من الصمت ورن الجوال رن رن رن


فزع أحمد نظر للجوال فإذا به رقم سالم رفع السماعة

احمد : الو
الأخ الأكبر لسالم : الو أنا أخ سالم
الأكبر نحن بالقرب من منزلك

أحمد : حسناً سوف أخرج إليكم

أخذ أحمد الأوراق وأتجه مسرعاً إلى الخارج وسار مسرعاً على أقدامه
متجهاً لسالم وأخيه الأكبر


أحمد السلام عليكم

أخ سالم الأكبر : وعليكم السلامة
سالم : ماذا حدث أحمد
لماذا تذهب ولم تخبرنا هل جننت ؟؟؟

أحمد : لقد شاهدت أمراً عجيباً رجل
كبير بالسن يسكن في ذلك البيت طلب مني الدخول ولولا مرور تلك السيارة لم تشاهدوني
ألان فقد جعلتني أتردد ونظرت بعدها للباب فإذا هو مقفل وفتح بعدها ورميت على هذه
اللفافة ووجدت هذه الأوراق أخذتها وهربت مسرعاً
0


أخذ أخ سالم الأكبر : هذه الأوراق وأضاء إنارة السيارة العلوية
أخذ يدقق بها ما هذه هل هي طلاسم أو لغز نظر إلى تاريخ الجريدة وقد ذهل ما هذا في
تاريخ 57 كيف صمدت كل هذه السنوات


(العدد 730 السنة الخامسة عشر الخميس
16 شوال سنة 1357 الموافق 9 ديسمبر )


لم يجدون شي سوى تلك
العبارات التي ربما تدل على شياً ماء أو لغزاً قد يوضح القضية برمتها

قال الأخ الأكبر لسالم أسمع يا أحمد : سوف أخذ هذه الأوراق وأحاول
أن أجد حلاً لمعناها فهي ذات دلالات مهمة وخطيرة وأشبه باللغز الذي نبحث عن حلة فقد
اتضحت لي القضية أننا لا نتعامل مع خاطف من البشر وإنما شي مخيف لا نستطيع المغامرة
به وحدنا 0 أخي أحمد أرجوك رجاء بأن لا تتهور بالذهاب لوحدك حتى لا نفقد أثنين بدل
واحد 0

قال أحمد الرجل العجوز أتصل بي ماذا افعل
0

قال الأخ الأكبر لسالم : وما أدرك أنه رجل بشري حقيقي أنت ألان
قلت لنا كيف التف بسرعة وصغر حجمه ورجع للبيت 0 وفي حاله اتصال أي شخص كان عليك أن
تبلغني مباشره هل فهمت 0

هز براسة أحمد قائلاً حسناً ولكن يجب
أن تبلغوني بأي جديد 0


خرج أحمد من السيارة متجهاً للبيت
0


تحرك سالم وأخيه الأكبر مسرعاً إلى البيت فلم يبقى على الصباح إلى
قليل جلس سالم وأخيه يقلبون تلك الأوراق نام سالم في حاله من التعب والإرهاق والخوف
فالقضية تطورات وزاد خطرها 0

الأخ الأكبر لسالم : لم ينم بل مازال
منبهراً لما يحدث حولهم وما قصة هذه اللفافة وما معناها أخذ التفكير من وقته حتى
جاءت الساعة السادسة والنصف صباحاً 0

قام الأخ الأكبر لسالم وخرج من الغرفة
إلى الصالة أتصل على صديقه الذي يعمل بالشرطة

الأخ الأكبر لسالم
:السلام عليكم

يوسف : وعليكم السلام

الأخ الأكبر لسالم :كيف حالك يا يوسف

يوسف : بخير الحمد لله
الأخ الأكبر لسالم :
اسمع أريدك على الفور الموضوع خطير جداً ولا أريدك أن تخبر أحداً أنتظرك ولا تنسى
أن تأتي بزيك الرسمي 0000

يوسف : حسناً حسناً أنا قادم هون عليك

الأخ الأكبر لسالم : أنتظرك بالخارج


لحظات حتى جاء ......................... السابعة
صباحاً.....


خرج الأخ الأكبر لسالم وفتح السيارة
ومعه تلك اللفافة

يوسف ما هذه

الأخ الكبر لسالم : هي تحرك الموضوع خطير وسوف أخبرك بكل شي
00

سار يوسف كما يريد الأخ الأكبر موصفاً له الطريق حتى وصل يوسف إلى
البيت نظر يوسف إلى هذا البيت ما هذا هل تنوي شراءه مازحاً
؟

الأخ الأكبر لسالم : هذه هي قصتنا وسوف أحكيها لك قبل أن ندخل في
هذا البيت وقص على يوسف القصة بأكملها 0

ذهل يوسف لما سمع وقال
لا تقل أننا نتعامل مع جن فأي شرطه سوف تتعامل معهم هل أتيت بي هنا حتى أقبض على
الجن هل جننت 0

الأخ الأكبر لسالم : لا لا أتيت بك
الأن وبهيئتك الرسمية حتى لو دخلت البيت أمام مراء من الناس لا أقع بحرج ونحن سوف
ندخل لإيجاد خالد فإذا وجدناه فكان بها وأن لم نجده فالموضوع خطير وسوف نسال من
يعرفون بهذه الأمور أو تتخذون الأجراء الرسمي لمثل هذه الحالات
00

يوسف : حسناً هي بناء قبل أن تتحرك الناس لأعمالها لنشاهده ما في
داخله ترجل الأخ الأكبر ويوسف الشرطي من السيارة أقترب الجميع من البيت قفز يوسف
وقفز بعده الأخ الأكبر دخلا البيت أنتابهم بعض الشعور بالقلق يسيرون ببطىء شديد
ينظرون يمين ويسار من غرفه إلى غرفه

.....فجأة خرجت من أمامهم قطه سوداء
للخارج فزع الجميع حاول يوسف ضربها مسكه الأخ الأكبر لسالم : هل جننت .....

لم يجدون شي في هذه الغرف أتجه الأخ الأكبر لسالم ويوسف للممر
المودي للخروج مرت من أمامه قطه سوداء أخرى تعجب يوسف ما هذه القطط لماذا كلها
سوداء عجباً 000

خرج الأخ الأكبر ويوسف من البيت إلي
الخارج قفز من على السور ثم أتجه الجميع إلى السيارة أنطلق مسرعين لم يجدون خالد في
المنزل قال يوسف : تعال معي إلى بيتي لكي تخبرني بما لا أعرف فحينما شاهدت تلك
القطط أحسست بشعور مخيف وبدأت أتحمس لموضوعكم 0

ذهب إلى بيت يوسف دخلا
البيت وجلسا بالمجلس ماذا لديك من أخبار اخرج الأخ الأكبر اللفافة وقال أنظر إلى
هذه العبارات وأنظر إلى تاريخ هذه الجريدة 0

نظر إليها يوسف بحاله من
الاستغراب ما هذه جريده من تاريخ


(العدد 730 السنة الخامسة عشر الخميس
16 شوال سنة 1357 الموافق 9 ديسمبر )


هل من المعقول جاءت من
ذلك البيت ؟ قال ألأخ الأكبر : نعم

قال يوسف : ولكن أثناء تفتيشنا لم
أشاهد أوراق أو جرائد مبعثره كيف جاءت

الأخ الأكبر : هذا ما حدث والقضية
الأخطر في الموضوع هذه الرموز والتي لها معني بكل تأكيد فربما هي الموصلة لخالد
0




( مفقود4 ) ( خالد 2) ( القط 1 ) (
راء ) (العاشرة ) (دع1 )(قتل1 )( من صبيحة اليوم السادس ) (ب1 ) ( عالم الخفاء ) (
في ظل العاشرة ليلاً ) (سبب) (غرفه ) (ساعة )(في )(بيت ) (ال ) (يخرج1 )(في
1)



وأخذ يوسف والأخ الأكبر لسالم المحاولة بحل اللغز وبعد وقت طويل
وصلوا إلى استنتاج ربما يكون صحيح


فهل تشاركون الأخ الأكبر لسالم ويوسف
على حل هذه الرموز ؟؟؟


والبقية في الجزء الرابع
.................................................. .......


...........
الجزء
الرابع

..........
وأخذ يوسف والأخ الأكبر
لسالم محاولة حل اللغز وبعد وقت طويل وصلوا إلى استنتاج ربما يكون صحيح






( مفقود4 ) ( خالد 2) ( القط 1 ) (
راء ) (العاشرة ) (دع1 )(قتل1 )( من صبيحة اليوم السادس ) (ب1 ) ( عالم الخفاء ) (
في ظل العاشرة ليلاً ) (سبب) (غرفه ) (ساعة )(في )(بيت ) (أل )1 (يخرج1 )(في
1)




وبعد فتره طويلة أستطاع الأخ الأكبر
لسالم أن يصل لاستنتاج وفك للرموز الغامضة وهي كالتالي:
ــ




كلمه (مفقود)وضع بعدها رقم 4 ومعناها
أنها تستخدم 4 مرات كما هو واضح وقد وزعت كلمه مفقود بهذا الشكل خالد أيضاً استخدم
مرتين بسبب الرقم 2 الذي بجوار اسم خالد وبهذه الطريقة حتى وصالو إلى هذه الطريقة





الإجابة:


(خالد) (مفقود1) (ب)(سبب) (قتل) (القط
) (راء) (الساعة) (العاشرة والنصف )(في ظل العاشرة ليلاً ) (من صبيحة اليوم السادس
)(خالد ) (مفقود 2)( في غرفة ( 4 ))(عالم الخفاء)(دع أل بيت )(ويخرج (مفقود)
3)



ذهل الأخ الأكبر لسالم ويوسف لهذه المعلومات التي اتضحت بعد شبك
رموزها وأيضاً أتضح موضوع مهم للــ الأخ الأكبر لسالم ويوسف أن اختفاء خالد بسبب
قتله لقط رمزت بالرمز (راء ) وأن خالد مفقود بالغرفة رقم أربعه 0


وهذه النقطة المهمة أن خالد مفقود بالغرفة أربعه وأين هذه الغرفة
يا ترى


وفي لحظه من الحيرة وكثره التفكير قال
يوسف: ربما هناك بالمنزل غرفه رابعة لم نعلم بها فيكون خالد موجوداً0 ما رأيك
؟


قال الأخ الأكبر لسالم: غير معقول فقد فتشنا المنزل معنا لم نشاهد
غرفناً مقفلة أو مرقمه 0


قال يوسف: يجب أن نذهب للمنزل مره
أخرى ونبحث جيداً


قال الأخ الأكبر لسالم: لحظه الم يلفت
انتباهك بعض العبارات لهذه الرموز


قال يوسف: ماذا
؟


الأخ الأكبر لسالم: العبارة تقول ( دع البيت ويخرج مفقود 3 ) ما
معناها ؟؟

نظر يوسف مرة أخرى وقال صدقت لم انتبه جيداً ماذا تقصد هذه
العبارة هل يعقل أنه ليس في هذا المنزل أم القصد أن لا تأتي المنزل وسوف يخرج


الأخ الأكبر لسالم: جميع الاحتمالات متوقعه ولكن أيضاً من الصعب
البقاء يوماً إضافياً لكي ننتظر خالد يرجع ونحن لا نحرك ساكناً
0

قال يوسف: أسمع أنا سوف أذهب للبيت إذا أردت أن تذهب معي وألا
أبقى هنا مع هذه الرموز فأعتقد أني سوف أجدة في بيت السفينة
0


الأخ الأكبر لسالم: أخي يوسف لا نريد أن نتهور في اتخاذ القرار
وهانحن نفك الرموز بالتعاون أسمع أخي يوسف سوف نأخذ جولة حول المنزل لعلنا نجد حلاً
لما تبقى من هذه الرموز 0


قال يوسف: حسناً لنذهب
0


أنطلق يوسف والأخ الأكبر لسالم للموقع ( السفينة )


قال الأخ الأكبر لسالم: تمهل يا يوسف ودعنا نسير ببطي حول الموقع
ومن خلفة أيضاً


سار يوسف ببطيء شديد وهم بالسيارة من
حول المنزل أتجها مع الطريق المؤدي لمنزل السفينة من الخلف وكانت هناك عمارة بالخلف
أيضا مهجورة وموجودة حتى (الآن ) وأثناء سيرهم لم ينزل طرفه الأخ الأكبر لسالم لما
حوله من منازل لعل هناك شي قد يرشدهم وفجأة قال الأخ الأكبر لسالم: يوسف توقف توقف

يوسف: ماذا ماذا جن ؟؟
الأخ الأكبر أنظر يا
يوسف لجدار تلك البناية

نظرا يوسف لم أشاهد شي ماذا أنظر
؟؟؟


الأخ الأكبر لسالم: انظر للرقم 4 المكتوب على ذلك الجدار


نظر يوسف وماذا يعني ؟؟؟

الأخ الأكبر لسالم : أشك
أن خالد في هذه البناية فربما هذا الرمز 4 الأخير بفك هذه
الرموز0


قال يوسف : وما دخل هذه البناية بتلك
؟


بقال الأخ الأكبر: جميعها مهجورة والرمز الأخير يقول( دع البيت
ويخرج مفقود ) ثم رقم (4) مستقل 00


قال يوسف : ما رأيك أن تفتش بهذه
العمارة وأنا سوف اذهب لذلك البيت فما زلت أشك أنه هناك فربما بهناك غرفه لم
نشاهدها بالأعلى 0

قال الأخ الأكبر لسالم: يا رجل لا تكن
مغامراً لنفتش هذه المنزل ثم نذهب لما تريد


قال يوسف لا نريد إضاعة
الوقت أذهب لهذه العمارة وأنا سوف أذهب للسفينة فنحن الساعة الــ 1 ظهراً لا أعتقد
أن هذه الأوقات تخيفنا 0


أوقف يوسف السيارة بجوار العمارة التي
خلف بيت السفينة 0


ونزل كلنا منهم بأتجاة رغباتهم بالبحث
0


الأخ الأكبر لسالم: أقترب كثيراُ لهذه العمارة المهجورة خلف منزل
السفينة نظر إلى الرقم 4 والذي كتب بخط كبير ولون أسود على جدار العمارة دخل الأخ
الأكبر لسالم هذه العمارة مبتدأ بالبسملة ومن ثم بداء يفتش الغرف واحده تلو الأخرى
فلم يجد شي بالدور ا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
السنيورة
عضو نشط


عدد المساهمات : 393
تاريخ التسجيل : 02/03/2010
العمر : 26

مُساهمةموضوع: رد: قصة .بيت السفينة.قصة واقعية بحائل في الخماشية..قلبو ضعيف لا يدخل عن الجن حقيقي خاصة..   الثلاثاء 30 مارس 2010, 4:21 pm

................
الجزء
الخامس

...............
الأخ الأكبر لسالم:
أقترب كثيراُ لهذه العمارة المهجورة التي تقع خلف منزل السفينة نظر إلى الرقم 4
والذي كتب بخط كبير ولون أسود على جدار العمارة0

دخل الأخ الأكبر لسالم
هذه العمارة مبتدأ بالبسملة ومن ثم بداء بتفتيش الغرف واحده تلو الأخرى فلم يجد شي
بالدور الأولى ذهب إلى الدور الثاني وبداء التفتيش بغرف الدور الثاني وفي هذه
اللحظة لفت انتباهه


.............. إحدى أبواب الغرف
والتي كانت مقفلة ثم فتحت وقف الأخ الأكبر لسالم ينظر إلى هذا الباب نظر إلى الأرض
وكانت هناك بعض الحجارة المتناثرة هنا وهناك أنزل يديه بلحظه من الحذر الشديد أخذ
الحجارة متجهاً إلى الغرفة يسير بشكل جانبي للغرفة 0بينما الباب في حاله متحركة
فتارة يفتح قليلاً وتارة يرجع أدراجة وربما يكون بفعل الهواء المنتشر داخل العمارة
فجميع هذه الغرف والأبواب والشبابيك مفتوحة للهواء والغبار
0

وضع الأخ الأكبر لسالم يده على الباب دأفعاً به للخلف متراجعاً
بجسمة عن الباب فإذا بأقدام ممددة على
الأرض................

نظرا الأخ الأكبر لسالم إلى الأرض
فإذا بخالد ممدداً على الأرض وكأنه نائم وقد تغطى بالغبار نظرا الأخ الأكبر لسالم
مفزوعاً: خالد خالد هل تسمعني وأصبح يحركه بقوه وضع يده على صدره فإذا بنبضات القلب
مبشره وبضرباتها المعتادة وضع الأخ الأكبر لسالم يده تحت راس خالد واليد الأخرى تحت
أقدامه حمله بسرعة وسار به مستعجلاً عبر درج العمارة متجهاً به للأسفل وخرج من
العمارة وأصوات أبواب تلك الغرف له ضجيجاً وكان هناك من يود خلع أبوابها وضع خالد
بالسيارة وركب الأخ الأكبر لسالم بالسيارة بحث عن المفتح فلم يجده أخذا الجوال أتصل
على يوسف وبعد عده رنات رد يوسف بصوت لم يعتده الأخ الأكبر لسالم
0

الأخ الأكبر لسالم: يوسف مآبك أين أنت
؟؟

يوسف: وقعت من الدرج فلم أجد إلا القطط التي امتلأت بها الغرف
ماذا فعلت هل وجدت خالد ؟؟0

الأخ الأكبر لسالم: نعم وجدت ولكن
أعتقد انه في حاله من الغيبوبة 0

لا تقلق يوسف أن قادما لك
0

سار على أقدامه متجهاً إلى يوسف وبنفس اللحظة اتصل على أخيه سالم
وقال تعال بسرعة للعمارة الواقعة خلف بيت السفينة ستجد سيارة يوسف تجد بداخلها خالد
قد عثرنا عليه أحملاه أنت وأحمد وتجاها به للمستشفى عاجلاً ولا تخبر أحداً بما حدث
هي بسرعة 00

سالم: حسناً حسناً الآن قادم

سالم: ولكن أين سوف تذهب ؟؟؟
الأخ الأكبر: سوف أساعد
يوسف فقد وقع على الأرض وهو بخير فلا تقلق 0

صول الأخ الأكبر لسالم
إلى السفينة قفز على السور فإذا بيوسف ممدداً على الأرض
0


الأخ الأكبر لسالم: مآبك يا يوسف ماذا حدث لك
0

يوسف: يجب أن نخرج سريعاً من هذا البيت بدأت أكره كثيراً

الأخ الأكبر: حسناً أعطني مفتاح السيارة لكي ُقربها لك فلا أعتقد
انك تحبب السير 000

أخذا الأخ الأكبر لسالم مفتاح السيارة
وعاد أدراجه للموقع الأخرى وأثناء وصوله فإذا بأحمد وسالم قد أقبلا من أخر الطريق
وقفوا سريعاً نزل سالم وأحمد 00لمشاهده خالد ولكنه في حاله غيبوبة لم يستيقظ منها
حملها أحمد وخالد ووضعها في سيارتهم واتجها به للمستشفى

الأخ الأكبر لسالم أخذ السيارة متجهاً لبيت السفينة لمساعدة يوسف


أوقف السيارة بالقرب من باب السفينة قفز الأخ الأكبر لسالم من فوق
السور نزل بالقرب من يوسف 0

الأخ الأكبر لسالم: كيف حالك الآن
0

يوسف بصوت خافت: الم شديد أصبح يضايقني

حاول الأخ الأكبر فتح الباب الصغير والذي كان مقفل بأحكام دفعه
بقوة حتى أستطاع فتحه حمل يوسف وأخرجة للخارج أركبه السيارة وأنطلق به مسرعاً
للمستشفى 000



وبعد
شهر.................


أستيقظ خالد من الغيبوبة وهو يقلب
عينيه لما حوله فزع من على السرير وهو يصرخ ويقول لا لا لم أفعل لن أفعل ذلك دعوني

جاء الطبيب مسرعاً وأيضاً الصحبة والذين كانوا معه بالقصة فلا
يكاد يمر يوماً إلا وهم بجانبه بانتظار سماع صوته
00


أتجة الجميع إلى خالد 00

لا تخف يا خالد أنت
بيننا خالد خالد


وأصبح الكل ينادي والكل يطمأن وهو في
حاله من الذهول ويقول لم اقصد أن أقتل القطط قبل أشهر من مغامرتنا في هذا البيت
المرعب فكنت أتمتع بقتل القطط أنا وصديقي فهد والذي أنتقل لمدينه أخرى فكنا نتسابق
على قتل القطط وما حدث لي من قصه أحسست أن السبب من وراءها تلك القطط التي قتلتها
ودخولنا هذا البيت المهجور كانت مغامرة خطيرة 00


قال أحمد: ماذا حدث لك
حينما كنت ممدداً على الأرض وكيف انتقلت من مكان لمكان هل كنت تحسى بما يحدث لك
0


قال خالد: حينما قفزت لكي أفتح لكم الباب أحست أن هناك من سحب
أقدامي بقوه فرتطم ظهري بالأرض وبعدها لم أحس بما حدث أعتقد أنني قمت بعدها بفترة
ولم أعرف اين اذهب قفزت من جدار إلى جدار وأعتقد أني دخلت في بيت وأحسست بألم
بالرأس ووقعت على الأرض ولم أرى بعدها سوى كوابيس أعادت لذاكرتي ما كنت افعله أنا
وصديقي فهد بتلك القطط السوداء فكلها كانت تظهر لي بالكوابيس فلم أصدق أني الآن
بينكم فكنت بحاله مغامرة من الداخل والفزع والرعب داخل عقلي وكيف أصبحت القطط هي
كوابيسي طوال بتلك الفترة التي أحسست بطول وقتها

وأحمد الله أنني بينكم
الآن وقد رجعت إلي اليقظة بعدما كنت في أحلام مرعبه تطاردني طول تلك الفترة
000


وبعد أسابيع وقف خالد على أقدامه يتوسط أصدقائه فرحاً بالعودة
مستبشراً باللقاء أتجه الجميع إلى إحدى المساجد القريبة من المستشفى

ودخلا الجميع المسجد في حاله من الارتياح والطمأنينة
0


فإذا بصوت ذالك القاري الذي يلتف حوله الطلاب الصغار وهو يعلمهم
القران ويقراء لهم قول الله تعالى ( يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء
لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين )



ندم خالد أشد الندم على
ما أرتكبه من أخطاء وعلى قتل تلك القطط التي جعلها لعبة يتمتع بها هو وصديقه فهد
000 الذي أنتقل لمدينه أخرى



بعد اشهر من هذه
القصة،،،،،،،،،،،


كان خالد متجهاً إلى بيته وقف بالقرب
من السوبر ماركت أشترى جريدته المفضلة وأتجه إلى البيت أوقف السيارة أمام منزله فتح
الباب أتجه للصالة جلس على الكنب أخذ يتصفح الجريدة من صفحه إلى صفحه وفجأة وجد
خبراً غريب بعض الشي الخبر يقول:


في مدينة................ فقدان شاب
يدعي فهد خالد السالمي

يبلغ من العمر 20 سنة يرجا ممن يجده
إبلاغ أقرب مركز للشرطة

أو أبلاغ أهله على الأرقام التالية:


1111111111
1111111111


ذهل خالد معقول هذا صديقي فهد هل يعقل
أنة أختفي بسبب !!!!!!!!



انتهت قصتنا مع جن السفينة


أمل أن تنال أعجا بكم فهي مختصره جداً حتى لا نشعركم بالملل

وأعتذر عن عدم ترتيبها وتنسيقها فكنت أكتبها مباشرة بإنشاء موضوع
وأنزلها نظراً لضيق الوقت لدي وأتمنى أن تنال إعجابكم وخاصة هذه النهاية التي قد
تكون مستقبلاً لسلسله أخرى لقصه جديدة مع فهد صديق خالد الذي كان يقتل القطط كما
كان يفعل خالد 0000


طبعاً قصتنا هذه تحمل رسائل مهمة جداً


1) أن الجن حقيقة
2) خطر قتل القطط السوداء وهذه وللأسف
أصبحت منتشرة لدى بعض شبابنا هداهم الله 00

3) المغامرة بالبحث عن
الجن وأماكنها خطيرة وتحمل من الخطورة الكثير 0

4) التسرع باتخاذ القرار
0

5) خطورة البيوت المهجورة على ألأفراد
والمجتمعات

6) اتخاذ قرار منفرد في مواضيع حاسمه خطيرة ويد الله مع الجماعة

7) أنك لا تستطيع نزع الخوف والقلق من قلبك إلى بالقران ( ألا
بذكر الله تطمأن القلوب ) 00


وهناك أيضاً بعض النقاط المهمة لم
أتطرق لها عليكم استنباطها

بالإضافة لمجموعة من التساؤلات للجهات
المسؤله حول موضوع المنازل القديمة ومخاطرها
000



أنتهت قصتنا عن ،،،،،،،،،،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة .بيت السفينة.قصة واقعية بحائل في الخماشية..قلبو ضعيف لا يدخل عن الجن حقيقي خاصة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المسيو و الشباب :: الباب المفتوح :: منتندى المواضيع العامة-
انتقل الى: